على الرغم من أن مشكلة سرعة القذف تعتبر من أكثر المشكلات الشائعة بين الرجال حول العالم -حيث تمثل نسبة الرجال التي تعاني من هذه المشكلة حوالي ثلث عدد الرجال- إلا أن النساء لا تعتبر بعيدة عن أضرار وانعكاسات هذه المشكلة السلبية. فكما تؤثر الإصابة بسرعة القذف على الرجل تلقي بآثارها النفسية السيئة كذلك على الزوجة وشريكة الحياة التي ستعاني بدورها من الإحباط وعدم الوصول للمتعة المنشودة من العلاقة الزوجية، مما يجعلها تنفر من زوجها وهو ما سيؤدي بدوره للكثير من المشكلات الأخرى التي قد توصل الأمر إلى الانفصال والطلاق.

اسباب سرعة القذف

وكما تعتبر المرأة أحد الأطراف الأساسية في هذه المشكلة، قد تعتبر شريكًا أساسيًا للوصول إلى العلاج المرغوب. لذلك من خلال هذا المقال سوف نخبركم ببعض النصائح والأفكار التي يمكن للزوجة أن تقوم بها لتساهم في حل مشكلة سرعة القذف لدى زوجها.

هل تريد أن تتخلص من سرعة القذف بدون أي أدوية وفي أقل من شهر؟

إذا كانت الإجابة نعم فادخل بريدك الالكتروني لتعرف قصتي و كيف عالجت نفسي من القذف المبكر وكيف تسطيع أنت فعل ذلك أيضا

أولًا: الجماع المتقارب

تعتبر من أهم النصائح التي يمكن للزوجة اتباعها لتساعد الزوج في التخلص من سرعة القذف هو الجماع على فترات متقاربة وليست فترات متباعدة حتى لا يزيد اشتياق الرجل للمرأة وبالتالي تزيد الرغبة ويحدث سرعة قذف. فكلما اقتربت وتكررت فترات المعاشرة الجنسية بين الزوجين كان الاشتياق أقل والإثارة أيضًا أقل مما يساعد في إطالة مدة الاستمتاع والقذف.

ثانيًا: متابعة لغة الجسد

على الزوجة الذكية التي ترغب في المساهمة في حل مشكلة سرعة القذف لدى الزوج أن تتابع لغة جسده أثناء العلاقة الجنسية. فعندما تبدأ في ملاحظة أن أنفاسه قد بدأت في التلاحق وحركات جسده قد أصبحت أسرع فهي من مؤشرات القذف لذلك عليها أن تقوم بإبطاء وتيرة المعاشرة على الفور بل أن يمكنها التوقف أو تغيير وضع الجماع.

ثالثًا: التعبير عن المشاعر

هل تعلمين أن نسبة كبيرة من الرجال لا تملك أدنى فكرة عن متى تصل زوجاتهم للنشوة وإذا كانت تحتاج لمزيد من الوقت أم لا؟ فهناك عدد كبير من الرجال لا ينتبه إلى المؤشرات التي تمنحها المرأة أثناء الجماع بل أنهم لا يشعرون بأنفسهم في كثير من الحالات ولا ينتبهون إلى بعد أن يتم القذف. لذلك تعتبر مصارحة الزوجة لزوجها أثناء العلاقة بمشاعرها وبرغبتها في إطالة الجماع واستمرار لعلاقة الحب بينهما من أفضل الطرق للتحكم في سرعة القذف. حيث سيبذل الرجل قصارى جهدة لإمتاع زوجته وإطالة فترة المعاشرة لأقصى قدر.

رابعًا: الدعم النفسي

حتى تتمكن الزوجة من مساعدة زوجها الذي يعاني من مشكلة القذف المبكر بطريقة فعالة يجب عليها في البداية وقبل كل شيء أن تقدم له كل ما يحتاجه من دعم نفسي وتفهم شديد للوضع. فعليها أن تتحدث معه في هذا الأمر صراحة وتخبره بأنها ستظل بجواره وتساعده في العلاج وأنها متفهمة للأمر جيدًا. فللعلاج والدعم النفسي من قبل الزوجة أثرًا بالغ الأهمية على الزوج حيث أنه سيزيد من الحب والود بين الزوجين وسوف يعمل على تحسين حالة الزوج النفسية والتي تعتبر أحد الأسباب الرئيسية في إصابته بسرعة القذف وبتحسينها سوف تتحسن وربما تنتهي مشكلته. ومن المهم أيضًا أن تقوم الزوجة بدعم زوجها نفسيًا عن طريق تشجيعه على معاودة المحاولة مرة بعد مرة إذا حدث سرعة القذف، وألا تتذمر أو تظهر له مللها من كثرة المحاولات أو من مشكلة سرعة القذف التي يعاني منها، فتفهمها للمشكلة وتشجيعها له بالإضافة إلى تكرار المحاولة سوف يساعد الزوج كثيرًا في تحسين المشكلة وتأخير القذف.

خامسًا: تمرينات التوقف والبدء من جديد

هناك أحد التمرينات التي يمكنك تجربتها مع زوجك أثناء المعاشرة والتي من شأنها تحسين القذف لديه، وهي عن طريق التوقف عن المعاشرة تمامًا بمجرد أن يخبرك الزوج بأنه قد اقترب من القذف. على أن يتم المعاودة للجماع مرة أخرى بعد أن تهدأ الإثارة لدى الزوج. ويتم تكرار هذا التمرين يوميًا حتى يتمكن الزوج من السيطرة على القذف.

About د.نوح أحمد

مؤلف الكتاب الأول عربيا "كيف تتخلص من سرعة القذف في 28 يوماً" بناءً على تجربة شخصية ومعاناة 8 سنوات مع القذف السريع.